إعلان 728x90

السياحة في السويد, مدينة نوركوبينغ


 نوركوبينغ تعتبر من أهم المدن السويدية، حيث يبلغ عدد سكانها حوالي 85 ألف نسمة مما يجعلها المدينة العاشرة من حيث عدد السكان. تمثل نوركوبينغ مركز بلدية نوركوبينغ الذي يشمل العديد من القرى المحيطة التي تضم أكثر من 120 الف نسمة تضم المدينة رئاسة العديد من الهيئات الحكومية الهامة في السويد مثل رئاسة مكتب الهجرة السويدي ورئاسة هيئة الأرصاد الجوية السويدية.


السياحة في السويد, مدينة , سياحة, السياحة العالمية, نوركوبينغ,

الموقع

تقع نورشوبينغ في منطقة اوسترجوتلاند وسط شرقي السويد على بعد حوالي 200كلم جنوب العاصمة استوكهولم، وتطل على بحر البلطيق من الساحل الشرقي للسويد. يقسم نهر موتالا ستروم المدينة إلى جزئين شمالي وجنوبي حتى يصب في بحر البلطيق.

الاقتصاد


كانت نورشوبينغ في ماضي مركزاً رئيسياً في صناعة النسيج حيث أطلق السويديون عليها لقب "سوربيولستان" التي تعني "بلد عمال النسيج، لكنها تطورت مع الوقت وأصبحت مركزاً للعديد من الصناعات الحديثة الأخرى خاصة بعد أن أقيمت محطة توليد طاقة كهربائية على نهر موتالا ستروم بالإضافة لإنشاء ميناء حديث على بحر البلطيق مما عجّل من تطور المدينة اقتصادياً.

المواصلات

كانت فيما سبق بلدة صناعية ولكنها غدت الآن مدينة بديعة وساحرة يمكن السفر إليها جواً وبراً. أقرب المطارات إليها هو "مطار نيكوبنج" الذي يُعد ثالث أكبر المطارات السويدية، والذي يتيح حافلاتٍ من وإلى "نوركوبنج". بديلٌ آخر هو استخدام الوسائل البرية المُتمثلة في القطارات والحافلات التي تُسيرها  "سويباص إكسبريس" و"سفينسكا باص" في المنطقة. كما تصل عدة حافلات إلى "نوركوبنج" من كلٍ من "ستوكهولم" و"جوتيبورج" و"كالمار" و"يونكوبنج". وأخيراً،  وحيث أن المدينة تقع على خط السكك الحديدية الرئيسي الذي يصل الشمال بالجنوب،  فتسير إلى هنا القطارات بانتظام، وخاصةً من "ستوكهولم" و"مالمو" بواقع رحلة كل ساعتين. هذا بجانب توافر القطارات التي تنطلق من  "نوركوبنج" إلى "لينكوبنج" و"نيكوبنج".

المناخ

تشهد "نوركوبنج" مناخاً محيطياً بصيفٍ ممطر مائل إلى البرودة وشتاء بارد غزير الأمطار. تتساقط أمطارٌ خفيفة إلى معتدلة على مدار العام إجمالاً، بينما تكون العواصف الرعدية الممطرة نادرة الحدوث. تشهد أشهر الشتاء تساقطاً للثلوج ويُعد يوليو الأدفأ بحرارة عظمى متوسطة تبلغ 21 درجة مئوية. أما فبراير فيكون الأبرد بحرارة تبقى دون الصفر، حيث تُسجل العظمى 1 درجة مئوية بينما تنخفض الصغرى إلى ء7 درجة مئوية. هذا وتشهد كافة الشهور بين 10-16 يوماً ممطراً في المتوسط كل عام.

السياحة

 ازدهرت بفضل صناعة النسيج وتضم عدداً من المزارات الجديرة بالاستكشاف مثل "متحف العمل" و"منتزه الصبار". هذا بالإضافة إلى حديقة "كولماردنس ديوربارك" للحيوان التي تأوي مجموعة كبيرة من أنواع الحيوانات من شتى أنحاء العالم، بجانب حديقة للأسماك. تعتبر الجزر الشرقية الواقعة على بحر البلطيق وجهة سياحية محببة لدى  السويديين والسياح الأجانب على حد سواء، حيث تتمتع هذه الجزر بطبيعة  رائعة محاطة بالمياه والخلجان الصخرية الخلابة. بالإضافة لذلك، تضم المدينة العديد من المتاحف والحدائق العامة التي تقام فيها العديد من الكرنفالات الثقافية على مدار العام.
السياحة في السويد, مدينة نوركوبينغ السياحة في السويد, مدينة نوركوبينغ مراجعة من قبل Unknown في 1:20:00 م تصنيف: 5